Showing: 1 - 10 of 69 Articles
شخصي

مراجعة رواية: الحياة اللعينة ذات الفصول اللانهائية! #1

“تكتب مؤمنًا أنك تعرف كل شيء.” تيان أوي الاقتباس أعلاه يعود إلى مقالة سأنشرها قريبًا في زِد* (تابعني هناك إن كنت مهتمًا بقراءة ذاك المقال). استوقفني الاقتباس لفترة طويلة، طارحًا أمامي مُعضلة (لماذا أكتب؟) من …

شخصي

المزيد من البوصلات الضائعة

لا أعلم من أين أبدأ، ولا أعلم من أين أنتهي، كل ما أفكر فيه هو: أنا لست على ما يُرام! حاولت في التدوينة الماضية أن أتحدث بشفافية عميقة، قطعت قراءتي لتدوينة قصاصات لألتقط الأفكار التي …

شخصي

انعتاق!

مضى وقت طويل منذ آخر تدوينة، صحيح؟ لن أتحدث عمّا أنجزته فيه، ولا عن المهام المتراكمة، فكل ذلك يُقلقني.سأتحدث فحسب.. فتحت هذه الصفحة أمس، اخترت لها ذات العنوان، ثم تأملت الصفحة البيضاء، ليست عقدة كاتب …

شخصي

لست سعيدًا بما أفعله، وكل عام وأنتم بخير

سأكون صريحًا كعادتي وأخبركم أنني لست سعيدًا بنشري لهذه التدوينات الشخصية. اليوم كنت أفكر في هشاشة إدعائي بأن الاعترافات تُريحني، حيث قلت: طالما أنني غير مهتم بصورة القراء عنيّ، وبما أنني متمسك بفكرة إصابتي بمرضٍ …

شخصي

يمكنك الآن إيقاف تشغيل الكمبيوتر بأمان

وكالعادة، أبدأ لا على التعيين. فوجئت بقدر الاهتمام التي تلقته تدوينة عمّا يبحث/يخاف/يندم ذاك التنين؟: فالزميلة شروق بن مبارك تتحدث عن مدى تأثرها بها. وهناك آخرون، أنا متأكد.. فقد قرأت تلك التدوينات بنفسي. لماذا لا …

شخصي مُلهمون

ردّ سرمدي على رسالة محمود العابرة (1)

المُبجّل محمود، أما بعد.. قرأت رسالتك بمحض الصدفة، قبل أن يُخبرني عنها رسول الخير، وعلى الفور بدأت في كتابة الردّ.لا أظن كلماتي قادرة على إيصال مقدار امتناني لك ولرسالتك، والتي لم أتلقى مثلها طيلة حياتي. …

شخصي

عمّا يبحث/يخاف/يندم ذاك التنين؟

لا أعلم من أين أبدأ حديث اليوم! يكون الحل في مثل هذه الحالة أن أبدأ فحسب. أعجبني وصف نفسي لنفسي بالتنين، فالنار داخل التنين لا تهدئ، وكذلك نار الغضب داخلي، يقولون أن الغضب ما هو …

شخصي لماذا لا تتحدث عني؟

محاولة في التدمير الذاتي

شعرت بالندم لنشري التدوينة السابقة. اتأمل أطفالي هذه الفترة، وأتعجب من قدرتهم على بدء نهار جديد، فمهما كانت الصعوبة التي قابلوها في اليوم السابق (كرفض طلباتهم البريئة أكثر من مرة أو تعرضهم للظلم لأن قدراتهم …

شخصي

أيامٌ معدودات

تأمل معي هذه القائمة، هل تجد اسمي بينهم؟بالطبع لا، أنا واثق من إجابتي لأنني تفقدّتها عدة مرات، لكن ما هذه القائمة أصلًا؟ إن كنت متابعًا للمدونة، فلا بدّ أنك تتشوق لقراءة القصة التي ذكرتها هنا، …

شخصي لماذا لا تتحدث عني؟

نبوءة

إجابةً عن سؤال المدون مسعود عن آخر مرة اندهشت، يمكن القول: اليوم ولعدة مرات. مِما؟ تلك قصة طويلة ومعقدة. (2017 – ؟) RIP هل تمتلك صندوق أسرار تخشى فتحه؟ أظن هالورينا تمتلك واحدًا، وهو السبب …