حياة مختلفة

لا أعرف الفرق بين مراقبة المشاعر والانغماس فيها. ماذا عنك؟

عندما أٌصبت بـ”كوفيد”، شعرت أن لدي وقتًا أكثر لأخلو مع مشاعري ولا خيار أمامي سوى مواجهة العديد من المشاعر السلبية. في ذلك الوقت، اعتنقت فكرة أن ما تشعر حقيقي ومهم. ولا بأس ألّا تكون بخير. شعرت أن تجاهل مشاعري والتظاهر بالسعادة يُعد جريمة، وتوجب عليّ التعامل مع ما شعرت به بكونه (الحقيقة المطلقة) لأن “ذاتك” […]

كيف تُعاني “بطريقة صحيحة”؟!

غالبًا ما تكون (لحظات التدفق Flow) أكثر لحظات حياتي إرضاءً. عندما نتحدث عن التدفق، فنقصد شعور التركيز العميق، الغرق في اللحظة، والخلود، والحماس التلقائي؛ استحقاق الاستغراق بالعمل لذاته). عندما تدرك مرور ست ساعات، ونسيانك تناول الغداء، فكل ما كنت تفعله ربما يكون “نشاطًا متدفقًا” بالنسبة لك. هل مررت بواحدة من تلك اللحظات؟ تتباين عوامل التدفق، […]

فن التفكير في أسوء الاحتمالات!

بينما أعمل مع “آلة المنطق الخالص” لجزء كبير من يومي، ما زلت أفكر: كيف تمتد البرمجة إلى حياتي الشخصية؟ هل تجعلني أرى كل شيء بتطرّف (أبيض/أسود)؟ هل تدفعني للبحث عن المنطق فيما هو “غير منطقي”؟ هل تُغريني بالاعتقاد أن لكل مشكلة حل تقني لم يفكر فيه أحد؟ والسؤال الأهم: هل تجعلني ميّالًا للتشاؤم؟ من السخف […]

هل تُحب العزلة؟

منذ أكثر من 15 عامًا، خضت أولى تجاربي مع العزلة الصامتة بعيدًا عن الأجهزة. اليوم، وبعد مئات التجارب المماثلة، يمكنني القول بثقة: إذا كان بإمكاني تقديم أي نصيحة إلى ذاتي الأصغر سنًا، فستكون قضاء يوم إجازة أو اثنين من كل شهر في عزلة خالية من الأجهزة (تأكيد: “لا أجهزة” و “لا شركاء”). الخلفية الدرامية عن […]

المشروع الأبدي: ما هو؟ وهل يمكن أن يغيّر حياتك فعلًا؟ [5]

ختمنا تدوينة أمس بوعدٍ لتقديم المساعدة -فيما يخص تخصيص وقت لمشروعك الأبدي- بطريقة أكثر عملية، وها أنا ذا. تتمثل أولى الخطوات في تقليل حاجز الدخول (The barrier to entry). أعني ببساطة أنك بحاجة إلى تنظيم مشروعك الأبدي بحيث تتمكن من البدء حالما تجد بعض الوقت للعمل عليه. تخيل، على سبيل المثال، أن مشروعك الأبدي: القفز […]

المشروع الأبدي: ما هو؟ وهل يمكن أن يغيّر حياتك فعلًا؟ [4]

توقفنا في الجزء السابق –والذي مضى عليه الكثير😅- عند الجانب الأكثر أهمية في نظام “الفعل 🔃 المكافأة” ألا وهو: أن يقدّم الموضوع الذي اخترته مردودًا فوريًا. لذا يجب أن تفكر في هيكلة مشروعك الأبدي لتحقيق المردود ضمن مجموعة متنوعة من الجداول الزمنية، من الآني إلى المدى البعيد.على سبيل المثال، في لعبة Dragons Abound، أوقفت من […]

هل بمقدورنا محاسبة الآخرين على مشاعرنا؟

كم مرة تفوهت -لاشعوريًا- بعبارات لوم على غرار.. “هذا الشخص يُغضبني بتصرفاته!”  “قصتها أحبطتني” “الطريقة التي يفعل بها /كذا/ مزعجة وتُفسد يومي” “أسلوبها مثير للاشمئزاز” كلنا نصادف شخصًا يدفعنا للجنون، وتصرفاته قد تجعلنا نتفاعل -عاطفيًا وعقليًا وأحيانًا جسديًا- بطريقة سلبية ومزعجة.  لا يهم ما إن جهل الشخص -في كثير من الأحيان- حقيقة فعله، أو ربما […]

المشروع الأبدي: ما هو؟ وهل يمكن أن يغيّر حياتك فعلًا؟ [3]

تحدثت في الجزء السابق عن أولى خطوات بدء مشروعك الأبدي: اختيار الموضوع/المجال/الحِرفة. ويأتي بعدها مباشرةً.. الممارسة أهم مبدأ تتذكره عند عملك على مشروعك الأبدي هو أنه لا يتعلق بإنجاز الأشياء. بل بالمضي قدمًا بطريقة (1) ممتعة بالنسبة لك ، و (2) تساعدك على التطور. لذا تخلّص من جميع القواعد التقليدية حول تحقيق أقصى استفادة من […]

المشروع الأبدي: ما هو؟ وهل يمكن أن يغيّر حياتك فعلًا؟ [2]

كنا قد قررنا -سويّة- تأجيل متعة اكتشاف الجوانب العملية لإيجاد مشروع أبدي والعمل عليه، وها نحن ذا!تذكير: مشروعك الأبدي هو مشروع يمكنك -تمامًا كما يوحي اسمه- أن تعمل عليه إلى الأبد. حيث تركز فيه على موضوع غير محصور بمدة، وباستطاعتك استكشافه لفترة طويلة دون نفاد تحدياته. ويُتيح مشروعك الأبدي الفرصة أمامك لتنمو بطرق لا توفرها […]

المشروع الأبدي: ما هو؟ وهل يمكن أن يغيّر حياتك فعلًا؟ [1]

“يكتب كل كاتب -جدير بالاحترام- لإرضاء نفسه … فالكتابة بالنسبة له عملية استكشاف ذاتي لا تنتهي” هاربر لي، مؤلفة رواية (أن تقتل عصفورًا محاكيًا) غالبًا ما اُسأل عما إذا كان Dragons Abound متاحًا كمشروع مصدر مفتوح، أو إذا كنت أنوي تحويله إلى تطبيق، لتكون إجابتي الوحيدة “Dragons Abound هو مشروع نمو شخصي“. وستكون سلسلة التدوينات […]

تمرير للأعلى