ابدأ أولًا مع مدونة، ثم ابنِ شركة، وبعدها إمبراطورية

يعتقد معظم الناس أن عهد التدوين قد ولّى، ولكن إذا اضطررت لاختيار شيء واحد أؤمن بعودته خلال السنوات الخمس أو العشر القادمة، فهو التدوين.

بدأت التدوين منذ أكثر من 10 سنوات، وتلك واحدة من أفضل القرارات التي اتخذتها على الإطلاق. فلم يُتح ليّ (التدوين) التعبير عن نفسي وتحقيق تواصل أفضل فحسب، ولكنه أيضًا احتضن جميع المشاريع التي بنيتها دون استثناء.

من مجال التغذية مرورًا بالنقل وحتى الاستشارات، أفادني التدوين في تحويل عملي من مصدر دخل إضافي إلى شركة تدرّ ربحًا من ستة أرقام (استخدمته لتمويل مغامراتي حول العالم).

إذا كنت ترغب في إطلاق شركتك، ولكنك لست واثقًا من أين تبدأ، فابدأ بمدونة ودَع أفكار شركتك تزدهر من هناك.
وإليك الطريقة:

  1. دوّن عن الأشياء التي تهمك.
  2. احرص على كونك مثيرًا للاهتمام.
  3. حاول أن تكون شخصًا مفيدًا قدر المستطاع.
  4. لاحظ ما يستجيب له جمهورك.
  5. ابنِ الحل الأسهل لمشكلتهم.

دوّن عن الأشياء التي تهمك

عندما بدأت التدوين لأول مرة، كتبت -حرفيًا- عن مدى خوفي من بدء مدونة.

عندما تبدأ، لا يهم ما تكتبه طالما بدأت. وأسهل طريقة للبدء هي الكتابة عن الأشياء التي تعنيك. هذا -بلا شك- أمرٌ عشوائي، وربما ستشعر ببعض الحرج. تحدثت في أولى تدويناتي (الصورة أعلاه) عن الاشتراك في سباق ثلاثي داخلي، لأن هذا شيء أردت القيام به.

(شون أوغل/Sean Ogle) رجل أعمال ولاعب غولف وعاشق للسفر، ولكن عندما بدأ مدونته، كتب عن ساعات التخفيض (أو ما يُطلق عليه اسم “الساعات السعيدة – Happy Hours*” في بورتلاند).
كان مجرد شخص -يشغل وظيفة مكتبية- ويحاول اكتشاف عالم التدوين. وبعدها؟ عشرات البلدان، شركة تدرّ أرباحًا من ستة أرقام، والآن، بعد عقد من الزمان، ها هو يوثّق زياراته لأفضل 100 حانة في العالم على مدونته المتخصصة بالموضوع.

كان (كريس غيليبيو/Chris Guillebeau)، مؤلف كتاب Art of Nonconformity و The $ 100 Startup يطوف العالم بالفعل عندما بدأ مدونته. ولكن حتى مدوناته الأولى كانت تدور حول السفر فقط. لم يكن واضحًا تمامًا أنه سيوسّع نشاطه ليؤلف عدة كتب أو يُطلق بودكاست حول الأعمال الجانبية. لكنه بدأ، اكتشف ما يهتم به الناس ثم ضاعف مجهوده عليه.

أحيانًا، قد تشق الأمور التي تهمّك طريقها لتصبح عملك المستقبلي. يمكنك البدء بسؤال نفسك:

  • ما الذي أسعى لتعلمه في أوقات الفراغ والراحة؟
  • ما الذي أنا مهتم به؟ وما الذي يثير فضولي؟
  • ما الذي يخيفني؟
  • ما الذي يبدو مستحيلاً؟ (سؤالي المفضل طوال الوقت)

احرص على كونك مثيرًا للاهتمام

عندما بدأت التدوين لأول مرة، رأيت جميع المدونين يتحدثون عن “85 طريقة لاستخدام تويتر” وكل ما فكرت فيه: “هذا ممل جدًا.”

لذا، بدلاً من التركيز على كتابة 86 طريقة لاستخدام تويتر (أن أزيدها واحدة!)، كتبت عن الأشياء المثيرة للاهتمام بالنسبة لي (واستخدمت المدونة كذريعة للقيام بأشياء مثيرة للاهتمام).

وضعت قائمة من الأشياء المستحيلة التي وددت القيام بها في حياتي ثم بدأت في توثيقها. كان هذا أول شيء فعلته لأجذب الانتباه، فساعدني لأحصل على زخم كشخص يقوم بأشياء مثيرة للاهتمام (ويستحق الاهتمام بدوره).

بالنسبة لي، عنى ذلك أخذ شيء أردت القيام به في الحياة الحقيقية والكتابة حوله. ولفترة طويلة، استعنت بكلمة (مستحيل) كذريعة لعيش حياة ممتعة.

إذا كنت تريد كتابة شيء مثير للاهتمام، فأسهل طريقة هي القيام بشيء مثير للاهتمام ثم الكتابة عنه.

أفضل جزء من هذا الأسلوب هو أنه حتى لو لم تسر الأمور كما كنت قد تخيلتها، فستظل لديك قصة رائعة للمدونة (وحياتك).

حاول أن تكون شخصًا مفيدًا قدر المستطاع

بقدر ما تكون القراءة عن تجاربك أمرًا مثيرًا للاهتمام، فإن أفضل مدونة في العالم لن تمطر مالًا! الطريقة التي يمكنك عبرها تحويل هذه المدونة إلى شركة/عمل تجاري هي أن تقدم الفائدة.

وإن كانت إثارة الاهتمام مفيدةً في جذب الانتباه. فتقديم الفائدة مفيدٌ للشركات.

اكتسب (جايسون فيتزجيرالد -Jason Fitzgerald) صاحب مدونة Strength Running مصداقيته من خلال إنجازه الماراثوني 2:39 (لمن لا يعلم، هذا وقت قياسي بالفعل)، ولكن عمله بدأ في الازدهار بعدما ساهم في علاج نقاط الألم لدى الناس.. حرفياً. أكثر منشوراته شعبية هي المتعلقة بإعادة التأهيل بعد الإصابة والوقاية من إصابات الجري والتدريب على سباقات محددة. أوقات سباق جايسون رائعة، لكن تدويناته هي ما يدفع فواتيره.

يبدع مدير شركة سومو Sumo (نوح كاجان- Noah Kagan) في الاستفادة من اهتماماته في تقديم حلول مفيدة لجمهوره. لقد قام بالعديد من الأشياء المثيرة للاهتمام، حيث انبثق من مدونته OkDork العديد من الأنشطة التجارية (بما في ذلك Sumo و AppSumo و SendFox وغيرها الكثير) ليوجد عبرها طرقًا لمدّ يد المساعدة.

ما عليك سوى الاطلاع على هذه التدوينة حيث يشارك نوح خبر إطلاق AppSumo:

لقد أطلقت اليوم AppSumo.com. مشغول قليلاً بالإطلاق لأكتب المزيد عن الاختبار والأفكار والبناء ولكن -مبدأيًا- تصفحه على الرابط التالي: AppSumo.com
يتضمن المشروع أفضل تطبيقات إنتاجية الويب: Evernote و RescueTime و Shoeboxed و Remember The Milk والمزيد …
رائع، لقد ظهرنا على موقع lifehacker.

يمكن أن تكون مدونتك ممتعة، ولكن إذا كان هذا كل ما في الأمر، فستظل مجرد مدونة. المفتاح لبناء شيء مستدام هو حل مشاكل الآخرين، أو مساعدتهم على القيام بشيء سيدفعون مقابله. سأشارك المزيد حول ذلك أدناه.

إذا كنت مهتمًا برياضة الترياتلون (السباق الثلاثي)، فلا تكتفي بسرد قصتك، بل ساعد جمهورك على التدريب أو العثور على المعدات التي يحتاجونها.

إذا كنت مهتمًا بالسفر، فبدلاً من استرجاع رحلاتك، تعمق في مناطق غير معروفة وشارك أشياء لا يتحدث عنها عادةً أي شخص آخر.

إذا لم تكن واثقًا مما سيكون مفيدًا، فاسأل! سيخبرك الناس إذا سألتهم، وستتخطى شهورًا من التخبط والتساؤل عما يريده الناس.

لاحظ ما يستجيب له جمهورك

أطلقت موقع مصادر حمية باليو لأول مرة بعد إشارتي لكلمة “paleo” في الصفحة 20 من دليل اللياقة البدنية الإلكتروني الذي بعته. شيء واحد في قائمتي المستحيلة هو “الحصول على بطن بعضلات مقسّمة والتقاط الصور” لذلك أطلقت الموقع، وذكرت في الدليل أنني اتبعت (حمية باليو) واستخدمت جدولًا للصيام المتقطع. على الرغم من “دفني” العبارة السابقة في الحاشية، تلقيت فيضًا من رسائل البريد الإلكتروني بعد ذلك. كان أمرًا جنونيًا بعض الشيء. حيث تحول صندوق الوارد إلى قسم للأسئلة الشائعة حول الحمية!

لم أستطع مجاراة سيل الرسائل، فاشتريت اسم نطاق وأدرجت جميع الأسئلة في إحدى الصفحات، لألّا أضطر إلى الاستمرار في كتابة الإجابات نفسها (بالمناسبة، هذه طريقة رائعة لاختبار موقع ما).

بدأت صفحاتنا المتعلقة بأطعمة حمية باليو ووصفاتها في تحقيق ترتيب جيد لدى محرك البحث غوغل، وتلقينا المزيد والمزيد من الأسئلة حول هذه الموضوعات. وجدنا أن الناس ينجذبون نحو تطبيق قائمة الطعام لدينا ومن ثم مخطط الوجبات. لقد وسعت الشركة نشاطها التجاري من مجال البرمجيات إلى شركة تشمل الآن الكيتو، و AIP (نظام المناعة الذاتية) ، ونظام خفض الكربوهيدرات، وحمية بانتينغ، لأننا كنا نستمع إلى العملاء ونتلقى ملاحظاتهم.

كما اتضح أعلاه، بمجرد أن يكون لديك جمهور، ليس عليك أن تخمن ما الذي سيدفعون مقابله. يمكنك فقط أن تطلب منهم (أو الأفضل من ذلك، اطلب منهم بطاقاتهم الائتمانية!). بالنسبة لنا، غرق قسم خدمة العملاء لدينا بأسئلة حول ما إن كانت (المادة الفلانية) متضمنة في حمية باليو أم لا، فبنينا حلًا تقنيًا لا يقوم فقط بتنظيف صندوق الوارد لخدمة العملاء، ولكن أيضًا يجني لنا النقود!

ابنِ الحل الأسهل لمشكلتهم

الأسطوانة الرغوية (Foam Roller)

سأكون صادقًا معك. يسهل الفشل في هذه النقطة! عندما أنشأت تطبيق MoveWell -وهو تطبيق للتدريب على التنقل مدته 15 دقيقة يوضح لك ما يجب فعله باستخدام الأسطوانة الرغوية (Foam Roller)، كان أول منتج حد أدنى MVP لدينا بسيطًا. بعد ذلك، أُصبنا بالغرور، وانتهى الأمر بالنسخة 2.0 للبرنامج خارج السيطرة متجاوزةً الميزانية. 🤦🏼‍♂️

أمضينا شهورًا في إنشاء ميزات إضافية وأجراس وصفارات في تطبيق الهاتف الذكي. والتي كانت معقدة للغاية ومكلفة في البناء. وبعد تجاوزنا الميزانية بحوالي 20,000$، اتضح أن العملاء لم يلقوا بالًا لأي من الأشياء التي منحناها كل هذا الوقت والمال! لقد أرادوا شيئًا واحدًا: المحتوى والكثير منه.

اكتشفت بعدها أنه أمر شائع مع البرامج والتطبيقات. بالنسبة لإصدارنا الأول، أردناه بسيطًا، وهو ما كان. بالنسبة للنسخة الثانية، أردناه مُبهرجًا، فأنقلب السحر على الساحر. نفدت الميزانيات، وسرعان ما أنفقنا حوالي عشرة أضعاف مقارنةً بالإصدار الأول. طوال الوقت، كان الجمهور يريد المزيد من المحتوى (وكان بمقدورنا نشر محتوى لمدة ستة أشهر مقابل 5% من تكلفة جميع التحديثات الجديدة). ولم يكن هذا أسهل في الإنتاج فحسب، بل كان أيضًا أسرع في الإنشاء! حيث يمكننا تقديم محتوى لمدة ستة أشهر مقابل بضع مئات من الدولارات في عطلة نهاية الأسبوع.
لذلك عدنا إلى مكاتبنا لنركز على إنشاء المحتوى.

ليس هذا ما تريد سماعه بعد إنفاق ما يزيد عن 20 ألف دولار في إنشاء مجموعة ميزات جديدة لا يستخدمها أحد.

لذلك عدنا إلى الأساسيات، وقمنا بإضافة المزيد من المحتوى، واضفنا إجراءات التنقل، وأولينا اهتمامًا إضافيًا لحل المزيد من الأسئلة المباشرة مثل التمدد، أو تصحيح الوضع.

يعد بناء برامج كبيرة ومثيرة أمرًا مغريًا، ولكن في بعض الأحيان لا يكون مربحًا كما نتخيل. بدلاً من إنفاق الكثير من المال مُسبقًا، تذكر أن تبقي منتجك الأولي بسيطًا، فأنت تبتغي منتج بصورته الدنيا، ولا يتعين عليك إنشاء الشكل النهائي على الفور. وإذا كنت ستنتقل إلى الإصدار الثاني، فتذكر أن تحاول إبقاء الأمور بسيطة أثناء جمع المزيد من المراجعات.

أخيرًا، استمع بالفعل إلى تلك المراجعات. كانت أنايّ تقودني لبناء تطبيق أكبر، على عكس عملائي. أردنا أن تقوم بكل تلك الأشياء الرائعة، بينما أراد العملاء فقط المزيد من المحتوى. ربما كان هذا أحد أغلى الأخطاء “السهل تجاوزها” التي ارتكبتها.

فوائد تتجاوز شركتك


بالإضافة إلى دعم عملك، تسمح المدونة للأشخاص بالتعرف عليك. لقد عملت مع علامات تجارية مختلفة من Woven إلى SpotHero إلى LMNT بسبب الصلات والمصداقية التي بنيتها من مدونتي، وهو شيء لا يمكنني تقييمه رسميًا أو تقديمه كحزمة، ولكنه مهم رغم ذلك.

إذا كنت ترغب في بدء شركة، ولكنك لست متأكدًا من أين تبدأ، فابدأ بمدونة. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لاختبار الأشياء وتعلم كيفية التعبير عن نفسك واستكشاف ما تهتم به (وبالطبع، يمكنني -أنا طارق- مساعدتك بكل سرور😍).

ترجمة -بتصرف رهيب- لمقال First Start a Blog, Then Build A Business, Then An Empire

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.