مدونة م.طارق الموصللي

7 استراتيجيات لتحقق أقصى استفادة من علامتك التجارية الشخصية

علامتك التجارية الشخصية

علامتك التجارية الشخصية

هل تودّ استثمار علامتك التجارية الشخصية (Personal branding)؟ بالطبع تريد ذلك. فمن مِنّا قد يرغب بالعمل على شيء ما طوال الوقت دون أن يجني فوائد منه؟

لهذا أؤمن تمامًا بضرورة وجود إستراتيجية للاستفادة من علامتك التجارية الشخصية. يخرج البعض بأفكار لمدونات أو البودكاست ويقتلون طموحهم قائلين “أفعل ذلك للمتعة فحسب”. لكن بناء علامة تجارية يتطلب الكثير من العمل، لذلك تستحق أن تحصل على مقابل.

سيغدو الأمر أكثر متعة عندما تجني المال لقاء مشاركة أفكارك ورؤاك ومحتواك. المال هو الحرية. إذا كان بإمكانك تعلم استثمار علامتك التجارية الشخصية، فسوف تمنح نفسك المزيد من الحرية الإبداعية للقيام بالعمل الذي تهتم به حقًا.

تبدأ هذه الأشياء دائمًا كمشاريع عاطفية، لذا، إن لم تتمكن من تحقيق الدخل من علامتك التجارية الشخصية، فالأرجح أن تستسلم.

ما خيارات وطرق الاستفادة من علامتك التجارية الشخصية؟ هذا ما ستُجيب عليه تدوينة اليوم. فهيّا بنا.

1/ بيع الإعلانات

الإعلان من أبسط الطرق لتحقيق الدخل من عملك.

أحد الأشياء الرائعة في وضع الإعلانات على مدونتك هو سهولة العملية. لا تحتاج إلى إذن ولا تحتاج إلى عملية بيع. أنت فقط تظهر الإعلانات و.. ها أنت تجني المال!

لبيع الإعلانات على مواقع الويب طريقتان أساسيتان. ولكلتاهما إيجابياتها وسلبياتها:

غوغل أدسنس (Google Adsense) – ومَن لا يعرف غوغل أدسنس، أشهر شبكة إعلانات على وجه الكوكب؟ اللطيف أن كل ما يتطلبه منك الأمر: أخذ الكود الذي تمنحه لك غوغل ولصقه في مدونتك حيث تريد ظهور الإعلانات. يعد هذا خيارًا رائعًا لأي شخص بدأ للتو، ولكن في الوقت نفسه، يجزم الخبراء بأنك لن تجني الكثير من المال. تتمتع غوغل أدسنس بمعدل ناشرين رهيب وستحتاج إلى جذب ملايين الزيارات من أجل استثمار علامتك التجارية الشخصية حقًا من خلال إعلانات غوغل أدسنس.

بالمناسبة، ماذا تعرف عن بدائل غوغل أدسنس؟

بيع الإعلانات المخصصة – هذا أفضل الخيارين لسبب بسيط؛ عندما تتيح المجال للمساحات الإعلانية، فستتمكن من الوصول إلى المؤسسات التي تتوافق مع علامتك التجارية الشخصية. على سبيل المثال، إن كان لديك مدونة أزياء، فمن الطبيعي أن تتواصل مع ماركات الملابس أو شركات المكياج أو غيرها من مدونات الموضة لمحاولة بيع إعلاناتها. الجانب السلبي أن البيع عمل حقيقي. أنت بحاجة إلى التواصل المستمر إلى معلنين جدد والترويج لعلامتك التجارية. الأمر يس سهلًا، لكن العمل الجاد غالبًا ما يؤتي ثماره!

بيع الإعلانات ليس دائمًا الحل الأفضل. في معظم الأوقات، أراه أسوأ سبيل لتحقيق الدخل، لكن يبقى طريقة سهلة لبناء بعض الحماسة.

2/ التدريب

خيار مثالي لمن يمتلكون مجموعة مهارات قيمة.
يمكنني أن أشهد شخصيًا على قوة التدريب. إذ عينت بنفسي مدرب أعمال (Business coach) وكانت خدماتي كمدرب بمثابة إدماني الكبير لتحقيق الدخل من علامتي التجارية الشخصية. يعد التدريب خيارًا رائعًا لمن يتقنون فنّ العلاقات والقادرين على إيصال رسالتهم وأفكارهم إلى مَن حولهم بسهولة.

ولتكون مدربًا مؤثرًا، يجب أن تكون مستمعًا ومعلمًا فعالًا.

ولا بدّ أيضًا أن يتمتع المدرب الرائع بمهارات استثنائية في إدارة الوقت. بمجرد أن تبدأ في بناء قاعدة عملاء حقيقية، سيصعب عليك إدارة جميع جلساتك التدريبية ويمكن لتفويتك جلسة تدريب أن يُزعج عملائك الذين يدفعون لك مالًا حصلوا عليها بشق الأنفس!

بات العالم أكثر انفتاحًا على العمل مع المدربين لأن أفضل طرائق تعلم المهارات القيمة هي عبر الاحتذاء بشخص اختبر الأمر بنفسه.

ناهيك عن أن بمقدور التدريب الناجح أن يؤسس حياتك المهنية بالكامل ويوفر لك ما يكفي من المال لتعمل لحسابك الخاص تمامًا! هذا هو حلمك، أليس كذلك؟

في النهاية، لا يمكن ذكر التدريب دون أن نذكر (رديف) المنصة المتخصصة في التدريب على التدوين وصناعة المحتوى.

3/ بيع خدماتك

يعد بيع الخدمات طريقة بسيطة ورائعة لبناء مسيرة مهنية نظرًا لشِبه مجانيته.

تعدّ مدونتي مثال رائع على ذلك. عندما قررت إطلاقها، كانت تكلفتها الأولية الوحيدة: تكلفة الاستضافة (35.88$) والوقت الذي استغرقته في نشر التدوينات.

لا أنكر حقيقة كونها عملية بطيئة، لكنها خيار رائع لأنه إذا كنت تدير مشروعك بنفسك، فلن تضطر أبدًا إلى حرق الأموال لبناء شركتك. ويمكنك دائمًا تحقيق الربح.

دفع عميلي الأول 60$ لقاء مقالة من 1,000 كلمة، ورغم أن مقالاتي في زِد هي ما اجتذبه (لا تدويناتي)، لكن الفكرة تبقى ذاتها: حين تبدأ في بيع خدماتك مستخدمًا علامتك التجارية الشخصية، فلن تتمكن من إيقاف سيل المال القادم نحوك!

وهي ذاتها الطريقة التي بنت فيها الاستشارية غزل بغدادي علامتها التجارية الشخصية، إذ نجدها تستخدم مدوناتها ومقاطع فيديو التربية الخاصة بها لبناء جمهور ثم يتواصل معها الأشخاص الذين يرغبون في حجز استشارات تربوية خاصة برسوم تكفل لها رغد العيش.

عيب هذه الاستراتيجية أنها تتطلب وقتًا. فبناء الجمهور هو التزام طويل الأمد. ولكن إذا كنت مستعدًا لتأجيل رغباتك، فيمكن لهذه الطريقة أن تؤسس لك شركة مليونية.

4/ بيع برامج العضوية

إحدى طرائقي المفضلة لاستثمار علامتك التجارية الشخصية.

أحب فكرة بناء مجتمعات إلكترونية لأنك حين تحصل على عدد مشتركين كافٍ، فسيتحولون إلى مناصرين للعلامة التجارية ويؤدون الكثير من التسويق نيابة عنك. مجتمع العضوية الناجح عميم الفائدة “Win-Win”. يُصبح الأعضاء جزءًا من شيء يستمتعون به، في ذات الوقت أنت تبني شركة رائعة تقدم قيمة للناس.

أحد أسباب حُبي الشديد لهذا النموذج أن مجتمعات العضوية سريعة التوسع.

دعنا نقارن مع الاستراتيجية #3 أعلاه، بيع الخدمات. عندما تؤسس شركة قوامها الخدمة التي تقدمها، ستواجه دائمًا مشكلة في التوسع لأن جذب عملاء جدد، يحتم عليك تعيين موظفين جدد لخدمتهم. في حين، ومع برنامج العضوية، ثمّة تكاليف مدفوعة مقدمًا لتطوير البرنامج، ولكن يمكنك تطويع التكنولوجيا لاحتواء مجتمعك. لا تحتاج إلى زيادة النفقات بنفس معدل زيادة إيراداتك. برنامج العضوية لديه القدرة على زيادة الإيرادات بمعدل أُسيّ.

ومع ذلك، فأحد الجوانب السلبية لبناء برنامج العضوية صعوبته الشديدة. أولاً، إنشاء موقع ويب بميزة تخزين أسماء المستخدمين وإنشاء ملفات تعريفية للأعضاء ليس بالهيّن. ثانيًا، يصعب إطلاق موقع خاص بالأعضاء لأن قلة من سيرغبون في الانتماء إلى مجتمع بلا أعضاء (معضلة الدجاجة والبيضة!).

بيد أنك لو تمكنت من تحمل التكاليف وصعوبات البداية، فسيجلب لك برنامج العضوية دخلًا سلبيًا (Passive income) يعتمد -إلى حدٍ كبير- على علامتك التجارية الشخصية.

5/ بيع المنتجات

يعد إنشاء متجر إلكتروني طريقة رائعة لبناء عمل تجاري مُربح.

وقد كتبت كثيرًا عن تجربتي في بناء وبيع شركة قمصان مربحة، وأعتقد حقًا أنه يمكن لأي شخص إنشاء علامة تجارية حول الملابس. لا شكّ أن البعض سيغدو أكثر نجاحًا من البعض الآخر، ومع ذلك، يحمل إطلاق متجر إلكتروني في طياته فرصة رائعة لنجاح أي شخص.

يمكنك بيع أي شيء: ملابس – مجوهرات – سلع مشحونة من أمازون – ساعات – مستلزمات الزفاف – ورق التغليف.. أي شيء يمكن ان يخطر على بالك.

أحد الأسباب التي جعلت إنشاء متجر على الإنترنت خيارًا عمليًا هو أن منصة متاجر (ومنصات التجارة الإلكترونية الأخرى) سهّلت على الأشخاص العاديين -مثلي ومثلك- إنشاء متجر عبر الإنترنت.

قبل وجود هذه المنصات، وجب على الراغب بدخول مجال البيع عبر الانترنت تعلم كيفية إنشاء موقع ويب ثم توصيله بالتاجر، وتوصيل التاجر ببوابة الدفع. علاوة عن معرفة كيفية إدارة المخزون. ولا ننسى طبعًا تعلم كيفية إنشاء نظام لشحن المنتجات وتتبعها أيضًا.
كان هناك الكثير من الأمور المعقدة. لم يعد هذا هو الحال بعد الآن. إذا قمت ببناء متجرك على (شوبفاي-Shopify)، فستجد كل ما تحتاجه مدمجًا في المنصة.

يمكنك أيضًا بيع المنتجات الرقمية. ماذا يعني ذلك بالضبط؟

المنتج الرقمي هو أي منتج لا يتطلب الشحن. على سبيل المثال، تعتبر الدورات والكتب الإلكترونية منتجات رقمية.

تعد الدورات التدريبية عبر الإنترنت طريقة رائعة لتحقيق الدخل من علامتك التجارية الشخصية نظرًا لوجود أسواق متخصصة لا نهائية سينفق الناس عليها الأموال.

أنا جزء من مجموعة فيسبوك تعليمية. ضمن هذه المجموعة، يسرد الأعضاء تجاربهم الشخصية حول كيفية بيع الدورات التدريبية ويساعد بعضنا البعض. قبل أيام فقط، قرأت عن شخص حقق 120,000$ من بيع دورات تدريبية حول الأساطير اليونانية خلال العام الماضي وحده! وتحدثت إلى امرأة حققت ما يقرب من 200,000$ من بيع دورات في الحياكة.

إذا كانت لديك مهارة ذات قيمة، فسيدفع لك الناس مبالغ جيدة مقابل معرفتك.

لكن لألّا يُساء فهمي. فتحقيق الدخل من علامة تجارية شخصية من خلال بيع المنتجات ليس بالأمر السهل. أنت بحاجة إلى إتقان بعض المهارات التسويقية. تحتاج -تحديدًا- لتعلم كيفية إنشاء إعلانات تضمن لك نسب تحويل عالية إضافةً لمسارات بيع ضمن صفحات الهبوط (والتي ستنشئ جمهورك في النهاية وتساعدك على بيع المنتجات).

لكن لا تقلق، إذ ستجد عددًا لا يحصى من المقالات ومقاطع الفيديو على اليوتيوب التي ستُرشدك إلى كيفية إنشاء مسار مبيعات بشكل صحيح. إذا كنت على استعداد لبذل الجهد الكافي، فلا شكّ أن بيع الدورات سيغدو خيارًا رائعًا لك!

6/ النشرات البريدية المدفوعة

نادرًا ما يتحدث أحد عن هذه الطريقة!
إذا كنت قادرًا على إثبات نفسك حقًا كخبير في مجال تخصصك، فسيدفع الناس بكل سرور مقابل الوصول إلى محتواك المتميز. واحدة من أسهل الطرائق للقيام بذلك هي من خلال النشرات البريدية القائمة على الاشتراك. تسهل النشرات البريدية المدفوعة تحقيق الدخل من علامتك التجارية الشخصية وتوفر خيارًا للأشخاص الذين لا يرغبون بالتورط في متاعب بيع الدورات التدريبية/بيع الخدمات.

وثمّة طريقتان للاستفادة من النشرات البريدية المدفوعة

إنشاء حساب في Memberful: يتيح لك Memberful وضع محتوى معين خلف جدار دفع “Paywall”. مما يتيح لك الحفاظ على محتوى مدونتك مجانيًا ومتاحًا للجمهور. ثم استخدام جزء منه لبيع عضويات في نشرتك البريدية. وهكذا، حين يُسجّل الزائر في النشرة، فسيُضيفع Memberful تلقائيًا إلى قائمة بريدية من اختيارك. بهذه الطريقة يمكنك الفصل بين المحتوى المجاني والمحتوى المدفوع. تلك هي الطريقة التي يستثمر بها مارك مانسون “Mark Manson” علامته التجارية الشخصية.

إنشاء حساب في Substack: وهي منصة جديدة رائعة تجعل من السهل على الأشخاص إنشاء نشرات بريدية مدفوعة. ميزة Substack أنه نظام مستقل. أي أنك لست بحاجة إلى إنشاء مدونة وإضافة أي تطبيقات. بل يمكنك ببساطة إنشاء حساب على Substack والبدء في جني المال. عندما تكون جاهزًا لنشر منشور جديد، سيخيّرك Substack بين ما إذا كان هذا المنشور متاحًا للجميع أو حصريًا للمشتركين.

7/ المحاضرات المدفوعة

بالنسبة للكثيرين، فإن مهنة التحدث هي أروع طريقة لتحقيق الدخل من علامة تجارية شخصية.

هل هناك أروع من أن تسافر في جميع أنحاء البلاد (أو حتى حول العالم) وتقف على المسرح لمشاركة أفكارك ورسالتك أمام حشود من الناس؟ والأفضل من ذلك، حتى المتحدث “متوسط” الشعبية يمكنه طلب أجر محترم للمشاركة.

لنكن واقعيين بشأن التوقعات هنا. قلة مختارة فقط هم من يبنون علاماتهم التجارية الشخصية إلى الحد الذي يمكّنهم من بناء عمل حقيقي قوامه إلقاء المحاضرات. يجب أن يكون لديك حقًا رسالة فريدة تختلف عن البقية وتتردد صداها بين الشعوب على المستوى العاطفي.

لكن هل هذا مستحيل؟ بالطبع لا.

مفتاح بناء مهنة متحدث ناجحة: التطرق إلى موضوع من المحيط الأزرق. على سبيل المثال، عندما أُدعى لإلقاء محاضرة، فنادرًا ما أجعل موضوعها التسويق عبر الإنترنت (لأنه سوق مشبَع للغاية). بدلاً من ذلك، أسعى للحديث عن الإدمان والتعافي، أو عن ريادة الأعمال للشباب المضطرب.

عليك أن تختار رسالة ذات صدى حتى الآن دون أن يكون لها الكثير من “الخبراء”. لذا اختر بحكمة.

ابدأ الآن مع علامتك التجارية الشخصية

بعد عام من الآن، ستتمنى لو كنت بدأت اليوم.

من وجهة نظري، العلامة التجارية الشخصية هي أثمن ما يمكن أن يمتلكه أي شخص. حتى إذا لم تستثمر علامتك التجارية الشخصية بشكل مباشر، فإن بناء جمهور يعد أداة رائعة لجلب الفرص في المستقبل.

لا يمكنني حصر عدد الفرص التي أتيحت لي، لمجرد أن الناس يحبون عملي، فهم يحبون وجهات نظري ويثقون في أخلاقياتي المهنية. بمرور الوقت، بدأ محتواي في جلب المزيد من فرص تدفق الإيرادات، مثل دوراتي التدريبية والأكاديمية الخاصة بي.

لكن حالتي ليست قاعدة. المهم أن تبدأ. حتى لو كانت تدوينة واحدة كل أسبوع، أو رسالة بريدية واحدة أسبوعيًا، أو مقطع فيديو أسبوعيًا، ستندهش من مقدار الزخم الذي يمكنك تكوينه ببعض الإجراءات المتسقة.

ماذا تنتظر؟ مما انت خائف؟ هذا مستقبلك. فأنطلق أرجوك!

ترجمة مُنتقاة لتدوينة: How to Monetize a Personal Brand: 7 Simple Strategies to Put Cash in Your Pocket

مشاركتك لهذه التدوينة مع أصدقائك تعني لي الكثير

Exit mobile version