نقود 🤑

نبدأ تدوينة اليوم ببعض الأخبار الشخصية:

وأخيرًا.. وأخيرًا.. وأخيرًا.. وصلت مستحقاتي 💰 (قبل نهاية الشهر!). أقف عاجزًا أمام وصف سعادتي، فقد عاد لوجهي رونقه، وتناولت الطعام -بشهيّة- لأول مرة منذ 20 يومًا (الدَين قاتل يا جماعة!)

أذهلني تَفاعل فريق (رديف) مع تغريداتي البسيطة:

بالحديث عن منصات صناعة المحتوى، نجهّز في زِد لمفاجأة سارّة جدًا جدًا. ستكون من نصيب كل شخص ينشر محتوى مميز خلال الأسابيع القليلة القادمة. ماذا لو دمجنا قوى (الانضمام) لكلٍ من رديف 💪 وزِد 🦾؟! أؤمن أن ذلك سيجعلك كاتب محتوى يستحيل قهره 🦸 🦸‍♂️


يحدثنا الزميل (هشام فرج) عن طريقته المميزة لتجاوز قفلة القارئ. وأضيف صوتي إلى صوته فأزيد: هذه الطريقة مُلهمة حتى لك كمدون؛ عدّة من تدويناتي راقت رواجًا -للأسف لا أملك أمثلة- بفضل أسلوب القراءة المتعددة. فكل يوم أتصفح الفهرست وأفتح “جميع” التدوينات التي تُعجبني/تُثير فضولي عناوينها، ثم أبدأ في قراءتها بتمعّن. وفجأة! تستوقفني فكرة.. بالطبع، صفحة التدوينة الجديدة جاهزة، لذا أدوّن تلك الفكرة مع تعليقي عليها. وسريعًا ما تتكون الروابط بينها.

مثال عملي للتخلص من قفلة الكاتب

1️⃣ ظهرت فكرة التدوينة إثر قراءتي تدوينة أ. هشام.

2️⃣ انتقلت إلى تدوينة أستاذنا (أبو إياس) عن تبسيط الأمنيات الشخصية، وقد اتحفنا -كعادته- بتدوينة غنيّة، الآن.. ظهر رابط خفيّ بين حديثه عن التبسيط وحديث (هشام) عن قراءة عدّة كتب في آنٍ معًا. لا داعٍ لتعقيد الأمور.. أرجوك، خذ الأمر ببساطة، فالقراءة – والحديث للأخير- ليست فعلُ إجبار، القراءة متعة وحرية.

3️⃣ انهيت تدوينتين؟ رائع! لكن الرحلة لم تنتهي بعد. فلدينا تدوينة المدون&الصحفي أحمد السويلم: تعلم تقول .. هم أحرار.
أنت مذهل أ. أحمد. بالفعل، الحياة أبسط من أن نقضيها في التنمرّ وانتقاد سلوكيات الآخرين غير المؤذية. ما ضرّني لو أن شخصًا تغزّل بناديه المفضّل؟ لم يُعجبني كلامه.. سأُلغي متابعته ببساطة.

الصورة غير واضحة، أعلم ذلك!


وهذا ما فعلته بحسابي في الفيسبوك. حيث -وكما ترى أعلاه- اقتصرت على متابعة الأشخاص اللطفاء 😄
وهذا ما سهّل عليّ التقليل من إدمان السوشال ميديا لأبعد حدّ.

4️⃣ فجأة، انتبهت لوجود نمط معين، فها هو أخي الصغير طارق يروي قصة تخلصه من الكتبلماذا يتحدث الجميع عن التبسيط؟😒.. أريد أفكارًا جديدة

على سبيل المبالغة: التبسّط الرقمي: تخلص من الفوضى الرقمية وجِد التركيز والهدوء في 30 يومًا

واو! ماذا حدث للتو؟ 😮

تغلبت على قفلة الكاتب (رغم أنني لم أكن أعاني منها😅) ونشرت تدوينة مميزة.

أتمنى لكم يومًا لطيفًا 🛃

Image by Steve Buissinne from Pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.