فن التفكير في أسوء الاحتمالات!

بينما أعمل مع “آلة المنطق الخالص” لجزء كبير من يومي، ما زلت أفكر: كيف تمتد البرمجة إلى حياتي الشخصية؟ هل تجعلني أرى كل شيء بتطرّف (أبيض/أسود)؟ هل تدفعني للبحث عن المنطق فيما هو “غير منطقي”؟ هل تُغريني بالاعتقاد أن لكل مشكلة حل تقني لم يفكر فيه أحد؟

والسؤال الأهم: هل تجعلني ميّالًا للتشاؤم؟

من السخف الاعتقاد أنها لا تؤثر على حياتي الشخصية. أي شيء تفعله لثُلث حياتك سيغيرك كشخص.

ونظرًا لأنه يتعين على المبرمجين الجيدين دائمًا التفكير في أسوأ السيناريوهات، فمن الطبيعي رؤية أن هذا يجعل المبرمجين أكثر تشاؤمًا. ما لم يكن (توقع الكارثة الأبدي) سمة رئيسية للمتشائمين، فأنا لا أعرف ما هي تلك الأخيرة. ربما تكون عبارة فكر في أسوأ ما يمكن أن يحدث طوال الوقت تعويذة جوهرية لمدرب حياة متشائم (في عالم موازٍ حيث يوجد مدربو حياة متشائمون!).

قد أكون مخطئا بشأن هذا؛ ربما لا يحولك الإفراط في الحذر إلى متشائم على الفور. إذا استخدم الرواقيون التصورات السلبية لتعامل أفضل مع الشدائد طيلة قرون، ولن أقول أن هذا جعلهم متشائمين. وإنما ارتقى باستعدادهم لأسوأ ما يمكن أن يحدث، وكذلك جعلهم ممتنين أكثر لتفاصيل الحياة الصغيرة.

pixelated game scenery icons vector illustration graphic design

ومع ذلك، لا أعتقد أن معظم الأشخاص المتفائلين يتخيلون أسوأ السيناريوهات (على الإطلاق!). وهذا ما يجعلهم متفائلين. معظم المتفائلين “متجاهلين” بسعادة، أو متفائلون بسذاجة. وهذا التفاؤل “الساذج” ليس سمة قيّمة للمبرمجين، إلا لو كنت تخطط -سرًا- لتدمير الشركة التي تعمل لحسابها!

نظرًا لأن زوجتي تتعلم البرمجة حاليًا (يبدو أن سنوات من إقناعها بالبدء قد آتت ثمارها أخيرًا، لذلك يمكنني التقاعد الآن)، فأنا أختبر -بشكل غير مباشر- شعور أن تكون مبتدئًا. وهو أمرٌ نسيته بعد كل تلك السنوات.

إحدى أبرز المشاكل التي قلّت حساسيتي تجاهها: سيل الأشياء التي لا تعمل من المحاولة الأولى. تفاجأت زوجتي بهذا، أما أنا فأراه شيئًا طبيعيًا تمامًا في هذه المرحلة. لا شيء يعمل من المحاولة الأولى والسبب يغدو منطقيًا دائمًا (إنما بعد فوات الأوان).

هذا محبطٌ جدًا للمبتدئين، لأنهم لم يطوروا بعد الثقة بالنفس اللازمة للتغلب على هذه المشاكل، بسبب نقص خبراتهم.

كما كتب ناثانيال براندن Nathaniel Branden: ثمّة علاقة وطيدة بين الفعل Taking action والثقة بالنفس Self-esteem؛ أحدهما يغذي الآخر.

Empty white 8 bit speech bubbles set and trendy pixel elements with halftone shadows. Black White light violet colors

ربما لا تكون الثقة بالنفس هي الكلمة الصحيحة

لذا يمكنك تسميتها “عقلية النمو”. بغض النظر عن التسمية، المهم أنك بحاجة إلى القليل منها للتغلب على أي مشكلة تصادفها في طريقك. حتى وإن كنت مبتدئ تمامًا. سيؤتي هذا الموقف الذهني ثماره.

يغدو المبرمجون المبتدئون أفضل عبر تجنب أسوأ السيناريوهات التي يتخيلونها مقدمًا، ما يجعلهم أكثر تشاؤمًا في حياتهم الشخصية. إن النظر في كيفية تطبيق قانون مورفي Murphy’s Law على سطورك البرمجية طوال الوقت يعني أنه يتعين عليك دائمًا توقع كارثة. وبمجرد اعتياد عقلك هذا النوع من التفكير، سيطبّقه في كل سياق، لا في البرمجة فحسب.

ومع ذلك، لا أعتقد أن أفضل المبرمجين يظلون متشائمين طوال حياتهم المهنية. إذ يُدركون أن التشاؤم نبوءة ذاتية التحقق، فهم يعملون بنشاط على أن يصبحوا أكثر تفاؤلاً.

بدلاً من بقائهم متشائمين، تمنحهم تجربتهم الثقة بالنفس اللازمة للتغلب على أي عقبة. هم على دراية بأسوأ السيناريوهات، لكنهم -في ذات الوقت- واثقون من كونهم سيتجنبونها. إنهم ليسوا متشائمين مثل المبتدئين؛ الذين يشعرون باليأس إلى حد ما عندما تسوء، لكنهم ليسوا “متفائلين سُذج” أيضًا.
هم على دراية بأسوأ ما يمكن أن يحدث (كالمتشائمين تمامًا)، لكنهم متفائلون.. تفاؤلًا عقلانيًا.

Pixelated urban videogame scenery for fight vector illustration graphic design
وإذا كان شعار المتشائمين "التفكير في أسوء الاحتمالات طوال الوقت"، فإن شعار المتفائلين العقلانيين "أسوأ ما قد يحدث لن يحدث .. لأننا منعناه". Click To Tweet

وفي حين يعتبر المبرمجون المتشائمون قانون مورفي (قدَرًا – Destiny)، فهو لا يعدو عن كونه (مجرد أداة) للمبرمجين الخبراء؛ أداة تخبرهم بما يجب عليهم الانتباه له. وعندما يفعلون ذلك، تزدهر ثقتهم بأنفسهم، مما يساعدهم على التفاؤل. إنها حلقة فاضلة.

بالنسبة للمبرمجين، تستغرق عملية أن تصبح متفائلاً عقلانيًا وقتًا. وفي هذه الأثناء يكون المبرمجون مزعجين لمدرائهم -والذين عادة ما يكونون متفائلين بسذاجة- عبر إحداثهم ثغرات في أفكارهم.
ليبدو الأمر كما لو أنه غاية المبرمج. وهذا يخلق توترًا لا ينتهي إلا بـ”ضمّ” المبرمجين إلى زمرة المتفائلين.

وكما أنك لن تُحقق الكثير إذا كنت متشائمًا وحاولت بناء شركة، فكذلك لن تصل أهدافك إذا كنت متفائلًا وحاولت احتراف تطوير البرامج. عليك أن تبدأ من نقطة بينهما [لكني أعتقد أن المبرمجين والقيادة يستفيدون أكثر من غيرهم إذا كانوا متفائلين عقلانيًا].

Vector flat 8 bit icons, collection of simple geometric pixel symbols. Yes, no and cancel inscriptions with checkmarks and ban elements, digital web signs.

لا توجد وصفة تحوّلك لمتفائل عقلاني (إذا كنت متشائمًا)!

ما أفادني هو تدوين تنبؤاتي واختبار دقتها لاحقًا. لقد جعلني ذلك أكثر وعيًا بالطريقة التي أميل بها إلى التفكير في أسوأ السيناريوهات وكيف نادرًا ما تحدث هذه السيناريوهات.

لذلك، إذا كنت متشائمًا وتريد أن تصبح متفائلًا عقلانيًا، فإن الخطوة الأولى هي إدراك أن معظم توقعاتك تتنبأ بالأسوأ. وبذا، عندما تبدأ في تتبع دقة هذه التنبؤات، ستتمكن من “معايرة” محرك التنبؤ داخلك.

مجرد أن تكون مجنونًا بما يكفي للاعتقاد أنه يمكنك بناء الشيء العظيم التالي، وأنه يمكنك إنتاج شيء سيكون مفيدًا للآخرين ويكون أفضل من أي شيء آخر في السوق، بحيث يمكنك كتابة مقال سيكون له صدى عند الناس، ليس بسبب وهم أنك مثالي بطبيعتك وأفضل من أي شخص آخر، ولكن لأنك جهدت في إتقان المهارات اللازمة والقضاء على كل نقائصك: فتلك علامة متفائل عقلاني حقيقي.

ختامًا

نعم، البرمجة تجعلني أكثر إحباطًا بسلوك غير عقلاني (معظم الوقت)؛ ولهذا تجدني أتجنب الأخبار والسياسة، وأميل نحو الحلول التقنية، ويجعل تفكيري أكثر حِديّة، وتجعلني أكثر تشاؤمًا وتفكيري (الكوارثي) أكثر إبداعًا.

لكن الأمر يستحق بذل بعض الجهد لكي تصبح أكثر تفاؤلاً: معظم الناس متشائمون سلبيون، لكن المتفائلون العقلانيون يحرّكون العالم ويبنون المستقبل.

مصدر التدوينة الرائعة

فن التفكير في أسوء الاحتمالات!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تمرير للأعلى