7 دروس حياتية من شخص لا يمكنه تحريك أكثر من عينيه وشفتيه! (2)

نستكمل اليوم الدروس المستفادة منJon Morrow، حيث سنتحدث عن الطريقة التي تمكنك من تحويل أي موقف لصالحك وكيف يكمن سرّ ذلك في تطوير تلك القوة مسبقًا.

هل العرب لا يقرأون حقًا؟

كنت أفكر في عنونة هذه التدوينة بـ “دراسة في واقع القراءة عربيًّا”، لكنني وجدت أن كلمة (دراسة) لا تناسب هذه التدوينة، التي لا تعدو أن تكون مجرد رأي شخصي في وضع القراءة في وطننا العربي الحبيب. علينا أن نتفق أولًا على أن عبارة (العرب لا يقرأون) هي عبارة خاطئة جملةً…

رحلة تعلّم الانجليزية – البدايات (1)

وقفة مراجعة: يبدو أن الجشع قد وصل إلى حدّه الأقصى! وأنا هنا لن أهاجم سوى تصرّف محدثكم. واسمحوا ليّ أن أروِ لكم القصة. بالطبع تذكرون جميعًا حديثي عن بدأ رحلتي في إتقان الغة الإنجليزية، ولا يحتاج الأمر إلى دقة ملاحظة لتكتشف -عزيزي القارئ- أنني لم أذكر اسم المكان الذي سأستخدمه…

مُلهمون – هيفا القحطاني (صاحبة مدونة قصاصات)

وعلى غرار حسن محمد (صاحب مدونة فرصة باقية)، فقد أطلقت المدّوِنة السعودية هيفاء القحطاني مدونتها “قصاصات” لتنشر التفاؤل والسعادة وجميع القيم الرائعة، وذلك في أواخر عام 2007. وأجزم أنني أتابعها منذ ذلك الوقت، فأسلوبها اللطيف في الكتابة -والذي نضج مع الوقت- دفعني في كل مرة لإستكمال القراءة حتى آخر كلمة. كان ذاك…

7 دروس حياتية من شخص لا يمكنه تحريك أكثر من عينيه وشفتيه!

قصة اليوم يرويها صاحبها Jon Morrow في مدونته (Unstoppable)، وهذه ترجمة -بتصرف- للتدوينة 7 Life Lessons from a Guy Who Can’t Move Anything but His Face   هذه ليست مزحة! فالأجزاء الوحيدة التي يمكنني تحريكها في جسدي هي عيناي وشفتاي. بينما يداي، قدماي، وذراعاي، وأخيرًا ساقاي… مشلولة تمامًا!   ورغم…

لماذا نشعر أن الماضي أجمل؟ وهل هو كذلك فعلًا؟!

كثيرًا ما نسمع عبارات كـ (ليت الزمن يعود بنا) … (رحم الله أيام “كذا”) … (لم يعد في الناس خيرٌ كالسابق) … إلخ. الجميع -إلا من رحم ربيّ- يتمنى لو يعود لـما قبل 10 – 20 عامًا، لكن ما السبب؟

Cheap Thrills 2013 – ما لا يقتلك … يجعلك أسوء!

عندما تكون شخصًا يخرج الفيلم منك كما دخل، فالأفلام التي تترك تأثيرها داخلك الأجدر بك أن تتحدث عنها. اليوم سنبدأ مع آخر الأفلام التي شاهدتها وهو فيلم Cheap Thrills : فيلم رعب أمريكي لا يمكنك أن تُنهيه دون أن تشعر بأن هناك جزء من روحك قد تمزّق. لن تكون التدوينة…

10 طرق يمكن للتدوين أن يغيّر بها حياتك وحياة الآخرين!

لقد غيّر التدوين حياتي! … بل وحياة الآلاف بلا شكّ!   عندما كنت أعمل لحساب مديري الأخير -قبل أن أعمل كمستقل– شعرت في قرارة نفسي أن ما أفعله لا يُمثلني، لقد أردت أن يكون ليّ عملي الخاص .. لكن لم أعلم ما هو ذاك العمل، فكرت بادئ الأمر في افتتاح…

رحلة تعلّم الانجليزية – الثقة (2)

بعد أن حدثتكم في تدوينة رحلة تعلّم الانجليزية – البدايات (1) كان يُفترض أن أبقيكم على إطلاع بما يحدث يومًا بيوم. لكنني انشغلت قليلًا، لذا سأدمج مجموع ما حدث ضمن الدرسين السابقين في هذه التدوينة. كانت الجلسة الأولى للتعارف بالنسبة ليّ، لكن سرعان ما اعتدت الجوّ العام … بل وراقني جدًا! لاحظت…

تنظيم للأفكار مع بداية شهر آذار

أشعر أنني تورطت في إنشاء هذه المدونة، وأنا هنا لا أقصد تكلفة الدومين والاستضافة فحسب. بل أتحدث عن “الحِمل العظيم” الذي أنوئ بحمله، أي حِمل؟ حين تقضي بعض الوقت في التجهيز لمدونة كهذه، ومع كل تلك الأفكار التي سرعان ما تتوارى بمجرد الإنطلاقة. تجد نفسك -كمدون- تبحث عن مخرج.