قرار الاستقالة لم يكن صعبًا!

لا أظن الجميع متابعًا للسلسلة اللانهائية، لذا سألخصها في نقاط:

تأخرت مستحقاتي عن الشهر الأول بما يكفي لأن أشعر بالإحباط طيلة الوقت، تمنيّ العودة لحياة العزوبية وأتقبل السقوط على كتفي!
راسلت جهة العمل قبل يومين مُدرجًا ضمن رسالتي قرار الاستقالة، وقُبل الطلب أمس. أنا الآن حرّ!

كنت أدرس القرار منذ شهور، وما منعني عنه طيلة هذه الفترة هو قلقي من المجهول. الراتب كان جيدًا.. لكنني كنت “أحترق وظيفيًا“. علاوة على ذلك، خشيت التيه وأن أبقى بلا أحلام مستعارة.

الخطوة التالية

سأقضي بضعة أيام في التقاط أنفاسي، وبعدها قد أفكر في استكمال مشروعي الأبدي، أو أُراسل جهات عمل اعتذرت عن عروضها سابقًا. العمل مع رديف ينتظرني أيضًا.
لا أعلم ما تُخفيه ليّ الأيام، ولا أهتمّ! عِشت ذات التجربة حين بدأت مسيرتي كمدون ومترجم مستقل، لذا لا أمانع معاودة الكرّة.

🤲دعواتكم🤲



One Reply to “قرار الاستقالة لم يكن صعبًا!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.