رأس المال الاجتماعي: سرّ رجل “سيئ الحظ” وما زال ناجحًا!

رأس المال الاجتماعي

يعتبر الكثيرون رأس المال الاجتماعي “Social capital” بمثابة المادة المظلمة Dark matter التي تشكّل العلاقات بين الناس، فهو ما يُرغّب الناس في منحك الفرص ومساعدتك على النجاح.

يساعدك بناء رأس المال الاجتماعي على دفع الناس للقيام بأشياء من أجلك ويمنحك قوة لا مثيل لها. قلة فقط من يفكرون -بشكل ممنهج- ببناء رأس المال الاجتماعي، رغم أنه لا يقل قيمة عن رأس المال “التقليدي”.

قدم سامو بورجي (Samo Burja) عندما حلّ ضيفًا على بودكاست Palladium هيكلية لبناء رأس المال الاجتماعي:

سنفصّل في كل بند، إنما بعد أن نتعرف على بطل التدوينة

ترافيس كالانيك

رأس المال الاجتماعي

كان ترافيس كالانيك (Travis Kalanick)، أحد مؤسسي شركة أوبر والرئيس التنفيذي السابق لها، أحد الأشخاص الذين عرفت على الفور أنه يصلح مثالًا عمليًا. فقبل تأسيسه (أوبر Uber)، بنى ترافيس قاعدة هائلة من رأس المال الاجتماعي مع أشخاص أقوياء في عالم التكنولوجيا. وتعمّق في الحديث عنها ضمن مدونته ومحاضراته.

يدعيّ ترافيس أنه “سيئ الحظ” أكثر من معظم الناس ومع ذلك لا زال ناجحًا! عند تأمل ودراسة أعماله، سنرى أن نشاطه الدؤوب هو أكبر عوامل نجاحه، لكن رأس المال الاجتماعي الذي بناه يأتي في المرتبة الثانية مباشرةً. فلولا الاخير، لما كان رائد أعمال/مستثمرًا/مستشارًا ناجحًا. ولم يكن ليستمر في أوبر طويلًا (أو لما كان جزءًا من الشركة أصلًا!).

لعب رأس المال الاجتماعي الذي بناه دور كبير في نجاحه، وحتى إذا كنت لا تحبه أو تدعم بعض أفعاله، فلا زال باستطاعتك تعلم الكثير منه.

اسعى خلف العطالة المتكسبة

بعد الاستحواذ على شركة ترافيس الثانية، سرعان ما أصبح عاطلًا متكسبًا/مثمرًا. إذ استثمر كملاك Angel Investor، واُستضيف في البرامج واللقاءات، وقدّم استشارات وسافر ليقابل العالم. الأهم من ذلك، أنه تقمّص شخصية “الذئب” [من فيلم Pulp Fiction].

تكفّل بالجوانب المُرهقة للشركات الناشئة التي عمل معها؛ ساعد في حملات التمويل والبيع والتعامل مع المستثمرين وإدارة المهندسين.. إلخ، علاوة عن حلّ المشاكل وإنقاذ الشركات. ما أدى إلى تأسيس رأس مال اجتماعي عملاق مع رواد الأعمال وفرقهم:

نجحَت شركتي الأخيرة، والآن أعمل مستشارًا ومستثمرًا مع أروع الشركات ورواد الأعمال. JamPad هو طريقتي لأرد الجميل إلى زملائي المتعثرين الذين سيصبحون رواد أعمال ناجحين قريبًا، وكم أستمتع أثناء قيامي بذلك!

ترافيس كالانيك (Travis Kalanick)

كان بإمكانه الاسترخاء، والاستثمار، والذهاب إلى الحفلات، والانخراط في نشاطات الأثرياء، لكنه لم يفعل. لقد استفاد من “بطالته”، وغالبًا ما يعمل لما يزيد عن 15 ساعة أسبوعيًا في الشركة الواحدة، إضافةً إلى عشرات الاجتماعات التي يعقدها يوميًا مع رواد الأعمال.

لولا هذه الفترة من البطالة المتكسبة، ربما لم يكن ليؤسس أوبر (التي لم يكن رئيسها التنفيذي في البداية). بدون الوقت والطاقة ورأس المال الاجتماعي المتراكم، لما أصبح قائدًا لشركة أوبر، ولما كانت حياته المهنية كما هي اليوم.

استضف

كيف أنفق المال عندما باع ترافيس شركته؟ استثمر ملائكيًا واشترى “JamPad”. في JamPad، استضاف رواد الأعمال الجُدد للعمل على أفكارهم الفريدة:

JamPad هو بيتي في سان فرانسيسكو. إنه مكان يأتي فيه رواد الأعمال بانتظام للتسكع، واللعب بالأفكار، والاختلاط مع رواد الأعمال الآخرين، إضافةً للعب Wii Tennis و Gears of War.
نعمل في JamPad من 10 صباحًا إلى 2 بعد منتصف الليل! نُقيم أيضًا حفلات الشواء، وأحداث الفن والنبيذ، ومسابقات Armagetron *لعبة فيديو*، وحيل التكويد.. إلخ.

ترافيس كالانيك (Travis Kalanick)

كان ما يصل إلى 15 رائد أعمال يأتون إلى منزله كل يوم، من الصباح إلى المساء، سواء في مواعيد مُجدولة أو بلا مواعيد حتى. شارك معهم في مجالات كاستراتيجية المبيعات والتكنولوجيا والأفكار العشوائية. بل وسمح للمتسابقين النهائيين في TechCrunch50، مسابقة شهيرة للشركات الناشئة، بالتمدد على أريكته (كان لديه 23 متقدمًا). استفاد من مقابلة رواد أعمال جدد للاستثمار فيهم، واستضافة فرق في أيامهم الأولى، واعتماد موظفين محتملين للمستقبل.

الاستضافة خدمة يمكن أن تعود بالنفع على الطرفين. يقضي المضيف وقتًا مع أشخاص مثيرين للاهتمام، في حين يحصل الضيف على مكان للإقامة. كلاهما يحصل على الترفيه، والتعرف على بعضهما البعض، وبناء الروابط التي تشكل رأس المال الاجتماعي على المدى الطويل.

تحدّث إلى الأشخاص الغريبين!

اعتبر ترافيس نفسه وصيًا على رواد الأعمال الذين هم، بحكم التعريف، أشخاص غريبون. حاول العثور على رواد أعمال “رائعين حقًا” والعمل معهم. لقد كان شخصًا “فضوليًا بجنون” يحب الأفكار الجديدة (الجيدة والسيئة).

فهم ترافيس أهمية رأس المال الاجتماعي والتحدث إلى أشخاص غريبين أكثر من معظم العاملين في وادي السيليكون. يبني الناس أشياء رائعة ويكسبون المال. هم أيضًا من يمكنهم مساعدتك في إنجاز الأمور. جلسات Hangout والحفلات هي حيث تلتقي وتتعرف على مثل هؤلاء، كما أوضح ضمن تدوينة نُشرت في Hacking CES:

لا تقلل من شأن قوة لحفلات. فهناك -لا في قاعة المؤتمرات- تنهار الألقاب المهمة، وتصبح لاعبًا في الصناعة.

جزء من قيمة استضافة الأشخاص والذهاب إلى الحفلات هو الوصول بشكل أفضل إلى الأشخاص “الغريبين”. دائمًا ما ستحظى بالمزيد من المعلومات من أحدهم ضمن حدث شخصي غير منظم أكثر من أي مكان آخر. غالبًا ما يصبح هؤلاء هم الأشخاص الأكثر قيمة الذين يجب معرفتهم، وغالبًا ما يقفون خلف النجاحات المذهلة.

اكتب.. وثّق.. شارك خبرتك

كيف نعرف كل هذه المعلومات؟ لأن ترافيس كتب وقدم أكثر من غيره. تتضمن مدونته “Swooshing” تفاصيل رائعة حول أفضل السبل لبدء جولات التمويل، وكيفية التفاوض في سوق أفريقية. أجرى عدة لقاءات مع رواد الأعمال شرح خلالها -بالتفصيل- رحلة نجاحه. وأن تُنشر هذه المعلومات “من الداخل“، لهو أمر ذو قيمة كبيرة للغاية.

لقد دعم شركاته من خلال التسويق لها، وطلب من القراء التقدم للعمل بها، ونشر قوائم الوظائف، كما دافع عنها في وسائل الإعلام. كتب تدوينات كاملة توضح مدى روعة ملف تعريفي لشركة معينة. لقد رأى قيمة النشر على الإنترنت عندما لم يهتم بالأمر سوى قلّة.

تأتي الكتابة على رأس القائمة لإنشاء رأس مال اجتماعي. إنها تخلق رأس مال اجتماعي مع أشخاص لم تقابلهم من قبل وتبني أواصر الثقى معهم. وهي أيضًا طريقة لإظهار دعمك للشركة.
لم يمر هذا دون أن يلاحظه أحد من قبل رواد الأعمال و “الأشخاص الغريبين” الذين عمل معهم.

كن شخصًا لا غنى عنه للاعبين المباشرين

يعرّف (سامو بورجي) اللاعب المباشر “Live Player” بأنه “شخص/عدةأشخاص شديدو التنظيم لديهم القدرة على فعل أشياء غير مسبوقة”

رواد الأعمال الذين يحلون مشاكل كبيرة هم لاعبون مباشرون. عمل ترافيس بجد لألّا يستغنوا عنه.

عندما أمضى وقتًا مع “اللاعبين المباشرين”، حيث كان مستشارهم، أصبح ذا قيمة لهم. لقد مر بأوقات عصيبة في شركاته السابقة مما سمح له بتقديم مشورة حقيقية وقيّمة. استثمر فيهم وساعدهم في جمع التمويل، كما وربطهم بأشخاص آخرين في شبكته. استضاف فرقهم المبكرة، وغالبًا ما أصبح جزءًا من الفريق نفسه.

كل هذا مع البقاء خلف الكواليس، وإبقاء “اللاعبين المباشرين” في الواجهة. كانت القيمة التي قدمها هائلة، وكذلك كان رأس المال الاجتماعي الذي اكتسبه من خلال هؤلاء اللاعبين المباشرين.

احظى بأصدقاء على أرض الواقع واخلص لهم

كان الولاء مهمًا لترافيس. إذ “طُعن” من أولى شركتين كبيرتين له (حيث لم يدعمه المستثمرون الخائنون بشكل كامل). ووقع في مأزق بسببهم.

في عام 2000، رفعت جمعية الفيلم الأمريكي “MPAA” وثلاثين منظمة أخرى دعوى قضائية بقيمة 250 مليار دولار ضد شركته بسبب انتهاك حقوق النشر. ثم انقلب أحد مستثمريها عليها أيضًا، مما نفّر كالانيك بشدّة من أصحاب رؤوس الأموال.

كاميرون نوكولس (Cameron Nuckols)، كبير المهندسين في AdaloHQ 

كان مخلصًا للغاية، ما منحه لقب “المستشار”. يتحدث عن ولائه للرؤساء التنفيذيين أكثر من المستثمرين. في وقت لاحق، كان من المتوقع أن يكون أعضاء فريقه في أوبر بذات الإخلاص.

يمكنك أن ترى كيف بنى هذا الولاء من خلال رؤيته لأبعد من العمل. على سبيل المثال، سافر كثيرًا مع الأصدقاء فيما أسماه “جمعية المسافرين العشوائية”. السفر إلى أماكن عشوائية لا يبدو شيئًا تفعله مع الأصدقاء غير المخلصين.

واحدة من أكثر الرحلات إثارة هي الرحلة السياحية السنوية التي أقوم بها مع جمعية المسافرين العشوائية. جمعية المسافرين العشوائية هي منظمة عمرها 3 سنوات تتكون من 12 رائد أعمال في مجال التكنولوجيا من جميع أنحاء العالم ممن يحبون رحلات المغامرات.

ترافيس كالانيك ، “Spinning the Globe

حقق الولاء وتمتين الصداقات -الذيَن حرص عليهما ترافيس- منافع عديدة. وأوضح مثال: شركة أوبر التي شارك في تأسيسها مع Garrett Camp (أحد صديق قديم له). لم يُدر الشركة في البداية، لكنه ظل مخلصًا ليُصبح -في النهاية- رئيسها التنفيذي.

ختامًا

مر ترافيس بالعديد من المواقف الصعبة، والتي تمكن من تجاوز الكثير منها بسبب الولاء الذي بناه مع الأشخاص من حوله. تشمل الأمثلة على ذلك: صموده إزاء اتهامات بالاحتيال الضريبي في Red Swoosh، والبقاء في أوبر بدعم من المستثمرين القدامى. لقد آتى رأس المال الاجتماعي الذي بناه ثماره بشكل كبير.

إذا أعجبتكم التدوينة، فدعوني أخبركم أنني وجدتها بفضل نشرة Morning Brew تحت عنوان: How to Create Social Capital Like Travis Kalanick
لذا، ربما ترغبون بالاشتراك في النشرة 😉

رأس المال الاجتماعي: سرّ رجل “سيئ الحظ” وما زال ناجحًا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تمرير للأعلى