مدونة م.طارق الموصللي

لا تبحث عن فكرة يتيمة للكتابة عنها!

بعد قراءتي تدوينة يونس أكثر من 500 فكرة للمحتوى تكتب عنها [سيلٌ لا ينقطع من الأفكار]، قررت تحديه وتقديم طريقة لاصطياد 112 فكرة محتوى جديدة في 30 دقيقة!

إن كنت تعاني من إحدى المشكلات الآتية:

فأعدك بالفائدة القصوى.
لهذه الغاية، سنستخدم (مولّد الأفكار اللانهائية)، والذي لا يحتاج لأي مصدر طاقة!

ويتألف من 4 خطوات:

::تنويه::
لا تبدأ -أثناء التطبيق- بالحكم على جودة أفكارك؛ فالهدف إنتاج طن من الأفكار الخام، علمًا أنك لن تستخدم 90٪ منها.

مولّد الأفكار الإبداعية اللانهائية 💈

الخطوة #1: اختبار السنتين؛ ماذا تعلمت خلال العامين الماضيين؟

ناقشنا سويّة في تدوينة هل ستكون صانع محتوى 🔢 أم مُبتكر قيمة 🌀؟ كيفية اختيار موضوع القيمة التي يُفترض بك أن تبتكرها. ولنعتبر اختبار السنتين وسيلة مساعدة 🤝

“اذكر جميع المشكلات التي حللتها والموضوعات التي تعلمت عنها على مدار السنتين الماضيتين”

لكن، لماذا سنتان؟ سؤال جيد؛ واحدة من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الكتاب المبتدئون: ظنّهم بوجوب أن يكونوا “خبراء” للكتابة عن شيء ما.
فالناس لا يريدون التعلم من الخبراء! بل يفضّلون التعلم ممن يسبقهم ببضعة خطوات على ذات المسار.

استوعب تلك الحقيقة، وستكون أمام فتحٍ إبداعي ضخمٍ للغاية.

والآن، أجب على السؤال أعلاه، مستذكرًا كل ما تعلمته في العامين الماضيين. ضعه على الورق (بلا أحكامٍ كما أتفقنا).

إليك قائمتي:

يُفترض -الآن- أن تتكون لديك قائمة طويلة من الموضوعات، تمامًا كقائمتي. ولحظة! يبدو أن ثمّة الكثير لتكتب عنه!

اختصرها لـ 3 موضوعات فحسب

لفعل ذلك، تأمل القائمة مجددًا، ثم حدد: أي البنود كتبته أولًا؟ اعتمد تلك الموضوعات واكتفِ بها؛ فهي أنسب ما تكتب عنه.
بالعودة لقائمتي:

الآن، إلى الخطوة التالية.

الخطوة #2: إضافة خصوصية الشخصية

أتذكر حين قلت أنه ليس عليك أن تكون خبيرًا؟
كانت تلك نصف الحقيقة فحسب؛ لا بدّ أن تتعمق في موضوع قبل أن تكتب عنه، لكنك تحتاج ببساطة لتطويعه بما يدعم مصداقيتك.

ركزّ معي، فذاك مهم: عليك إضفاء مستوى من الخصوصية لموضوعك يجعل جمهورك المستهدف هو الشخص الذي كنت عليه قبل عامين.

بالطبع، سيفيدك ذكر مثالٍ عملي هنا، فإليك كيف تطورت موضوعاتي الثلاثة:

هل لاحظت كيف ضيّقت شريحة جمهوري بإضافاتي أعلاه؟

بيت القصيد؛ يساعدني هذا في توليد أفكار خاصة لحل مشاكل جمهوري المستهدف.

ما المقاييس التي يمكنك استخدامها؟

الآن لديك موضوعاتك، فلتبدأ المتعة إذًا.

الخطوة #3: استخدم إطار (التاءات الأربع) في كتابة العناوين

يمكنك التعبير عن كل موضوع من مواضيعك بأربع سبل:

المواضيع التطبيقية

نتحدث عن قطع المحتوى العملية المتضمنة لإرشادات جديدة لم يكن يعلم عنها القارئ شيئًا:

ساعد قارئك على وضع فكرتك موضع التنفيذ.

المواضيع التطلعية

ماذا لو رويت بعض القصص عن كيفية قيامك أنت -أو آخرين- بتطبيق فكرتك الأساسية؟

ساعد قارئك على رؤية الآفاق المفتوحة عندما يرى العالم من منظورك.

المواضيع التحليلية

الكثير من التفاصيل والأرقام والأطر والممارسات.. نعم، ثمّة مَن يعشق الموضوعات المُسببة للصداع!

ساعد قارئك على إتباع أسلوب تفكير جديد.

المواضيع التأريخية لعلم الإنسان

بعبارة أبسط: أن تتحدث عن الطبيعة البشرية الشاملة.

اخلق لدى قارئك شعورًا بأهمية تبنيّ فكرتك تمامًا (الذي يقابله تخلّفه عن الركب للأبد).

هذا ما بدت عليه صفحتي بعد تطبيق الفكرة:

كما تلاحظ، حصلت -ببعض العصف الذهني- على بضعة أفكار؛ 12 بالتحديد. (القائمة قديمة، ولديّ العشرات مثلها).

تذكر: لا تُطلق أحكام على الأفكار خلال هذه المرحلة، واحرص على تدوين جميع أفكارك؛ أنت بحاجة لأكبر قدر ممكن من الأفكار الخام للخطوة الأخيرة.

والآن، إليك بعضًا مما طبقته منها:

الخطوة #4: اختر 3 أفكار .. وانطلق! ✍️

أمامك أفكار كثيرة على الورقة. هذا يضعنا أمام مشكلة جديدة: عدد الأفكار يفوق بمراحل قدرتك على الكتابة! (لكن ذاك أفضل من عدم وجود شيء لتكتب عنه).

ماذا لو وقعت ضحية شلل التحليل (=أي الأفكار أكتب عنها😵‍💫)؟
الحل بسيط: اختر 3 أفكار.. ببساطة، 3 أيام من المحتوى.

💈 ما إن تبدأ الكتابة عن فكرتك الأولى، ستشعر بإنسيابية الكلمات. وأثناء الكتابة، ستتقافز المزيد من الأفكار داخل رأسك (كالعادة).
💈 وبعد أن تنشر تلك الفكرة، فإن ردود أفعال جمهورك -ما بين اعتراضٍ وتأييد- ستولد المزيد من الأفكار.

☝️

هذه هي القوة الحقيقية لمولّد الأفكار الإبداعية اللانهائية 💈؛ يجعلك تبدأ في الكتابة عن الأفكار التي تلقى صدى. وبمجرد إخراجها للعالم باستمرار، سيتضح تمامًا ما يجب أن تكتب عنه بعد ذلك.

لذا التقط أفكارك الثلاثة وانطلق! الباقي سيهتم بنفسه.

هل استفدت من تدوينة اليوم؟

هذا يعني أنك ستحب نشرتي البريدية حيث أشاركك أسرار الكتابة كل صباح ثلاثاء!

لا تبحث عن فكرة يتيمة للكتابة عنها!
Exit mobile version