المشروع الأبدي: ما هو؟ وهل يمكن أن يغيّر حياتك فعلًا؟ [5]

مشروعك الأبدي

ختمنا تدوينة أمس بوعدٍ لتقديم المساعدة -فيما يخص تخصيص وقت لمشروعك الأبدي- بطريقة أكثر عملية، وها أنا ذا.

تتمثل أولى الخطوات في تقليل حاجز الدخول (The barrier to entry). أعني ببساطة أنك بحاجة إلى تنظيم مشروعك الأبدي بحيث تتمكن من البدء حالما تجد بعض الوقت للعمل عليه. تخيل، على سبيل المثال، أن مشروعك الأبدي: القفز المظلي. حسنًا! ليس شيئًا يمكنك فعله عفويًا؛ عليك أن تتوجه إلى مطار، وترتب رحلة، وما إلى ذلك. لذا، إذا كنت شخصًا يكافح لإيجاد الوقت للاستثمار في مشروع أبدي، فالقفز المظلي ليس خيارًا جيدًا بالنسبة لك.

بالإضافة إلى الاختيار الجيد، يمكنك أيضًا جعل بيئة العمل تبدأ بسرعة.
على سبيل المثال، بالنسبة إلى Dragons Abound، لدي بيئة تطوير تبدأ ببضع نقرات. علاوة على ذلك، لدي ثلاثة أجهزة كمبيوتر مختلفة أستخدمها اعتمادًا على ظروفي اليومية، وتأكدت من وجود ذات بيئة التطوير تمامًا على كل جهاز كمبيوتر، هذا يعني أن بمقدوري العمل على Dragons Abound كلما وجدت لحظة فراغ، بغض النظر عن الكمبيوتر الذي أستخدمه. بالنسبة للنجارة، أحاول دائمًا الحفاظ على ورشتي منظمة وجاهزة للاستخدام. إذا لم أفعل ذلك في نهاية جلسة العمل، فأعلم أنه سيؤخر بداية جلستي التالية (وربما يهدم الدافع والحماس اللذين بنيتهما).

هناك أيضًا الحاجز النفسي عند بدء أي مهمة جديدة. يتطلب تبديل الحالات الذهنية للبدء شيئًا من قوة الإرادة. لكنك تجد غالبًا أنه بمجرد أن تبدأ، سيكون لديك دافع ووقت أكثر مما كنت تعتقد.


لتجاوز هذا الحاجز اِلتزم بأداء مهمة واحدة صغيرة كل مرة

عندما كنت طالب دراسات عليا أحاول إنهاء رسالتي، التزمت بالكتابة لمدة نصف ساعة يوميًا، حتى لو عنى ذلك مجرد مراجعة الفهرس. لكن المثير للاهتمام أنه بعد أن بدأت الكتابة، غالبًا ما كنت أستمر في الكتابة لساعات.
مع Dragons Abound، قد أجد قدرًا بسيطًا من الوقت بعد يوم عمل حيث لا يتوافر لدي الكثير من الطاقة. وقتئذٍ، أختار بعض العلل الصغيرة أو الميزات البسيطة للعمل عليها.

غالبًا ما أجد أنني لم أكن أفتقر إلى الطاقة اللازمة للعمل، وإنما الطاقة للبدء.

من الناحية العملية، أفعّل هذه الإستراتيجية عبر ملء قائمة مهامي بأعمال مختلفة الأحجام. يتيح لي هذا اختيار شيء لأعمل عليه يتوافق مع الوقت والحماسة المتاحان أمامي. قد أختار العمل على شيء مُعقّد وأتقبل فكرة أنه سيتعين علي العودة إليه، ولكن لدي أيضًا خيار اختيار شيء يمكنني الانتهاء منه الآن.

إذا علمت أنه لن يتوفر لديك سوى فترات بسيطة (على سبيل المثال، لأنك أب لطفلين صغيرين)، يمكنك أيضًا قضاء بعضها في العمل على تقسيم المهام الكبيرة إلى مهام أصغر.

من الأفضل بكثير أداء جزء صغير من المهمة بدلاً من الشعور بالإحباط لأنك لا تملك الوقت لفعل كل شيء.

أحيانًا أتحمس للعمل على تدوينة عندما لا يكون لدي حماس كبير للبرمجة. أو أمتلك الحماس للتنقيب في مجتمع رسامي الخرائط بحثًا عن أمثلة مثيرة للاهتمام عن البوصلات عندما لا يكون لديّ الحماس في البرمجة أو الكتابة.

يمكنك أيضًا أن تأخذ بالنصيحة التي تُعطى للكتاب: “عندما تكتب، التزم بالكتابة. وعندما تُحرر، التزم بالتحرير” الفكرة هنا عدم مقاطعة تدفق النمو الإبداعي/الشخصي بالنقد الذاتي أو الصقل: عندما أُضيف بعض الميزات الجديدة لـ Dragons Abound، أحاول تقبّل أن التطبيق لن يكون مثاليًا. من المهم الاستمتاع بصنع شيء جديد، وعدم إفساد ذلك بمخاوف الجودة (فبعد كل شيء، أنت تحظى بالأبدية لتحسينه!) إذا كان بمقدورك الاستمرار في التركيز على الجانب الممتع/الإبداعي للعمل في مشروعك الأبدي، فستجد أنك تحصل على قيمة أكبر من الوقت الذي يمكنك تخصيصه. وهذا بدوره سيشجعك على إيجاد المزيد من الوقت.

الخطوة الأخيرة هي تجنب المُشتتات

لا أتحدث هنا عن طلب زوجتك فتح قارورة. وإنما عن الجهود التي لا تساهم في تعلم شيء ما والنمو. يعد “الصقل Polishing” مثالًا جيدًا لمُشتت مألوف. يمكنك أن تجد نفسك تعمل بجهد كبير لتصل بمشروعك نحو المثالية.

بالعودة إلى السؤال الذي طرحته في بداية هذه السلسلة، فإن هذه النقطة الأخيرة هي أحد الأسباب التي تُثنيني عن جعل Dragons Abound متاحًا للعموم ومحاولة تحقيق الدخل منه. سيكون فعل أي من هذه الأشياء مُشتتًا عما أعتبره العمل المهم؛ مما يجعلني سعيدًا بالتحديات المثيرة للاهتمام والفرص للنمو الشخصي. بالطبع، قد لا أشعر دائمًا بهذه الطريقة. أبذل جهدًا كبيرًا في Dragons Abound وأقوم ببعض الأشياء المثيرة للاهتمام والجديدة، لذلك ربما يكون لها مستقبل كتطبيق بشكلٍ أو بآخر. وهذه ميزة أخرى تستحق الذكر للمشروع الأبدي: ليس من الضروري أن يظل مشروعًا أبديًا.

وبهذا نصل لنهاية ترجمة إحدى أطول التدوينات التي عملت عليها: Here Dragons Abound: The Forever Project

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.