مدونة م.طارق الموصللي

أنا لم أنساكم: إحياء جائزة المحبوب (5)

الصحفية أمل السعيدي، لا أظنّها تمانع إن وصفتها بالشخصية الحادّة الهشّة. (ملكة أرض الضباب) من الشخصيات التي تغرّد دائمًا خارج السرب، لا تريد التواصل مع أحد، وإنما هي تدّون لتنقذ نفسها. أشعر برغبة في استفزازها (وهو شعور هجرني منذ سنين!)

بدأت كتابة هذه التدوينة صباح أمس، كنت في قمّة نشاطي بعد أن فتحت جميع تدوينات أمل بحثًا عن ثغرات لاسألها عنها، ثم اُضطررت لمغادرة المنزل لجلب شخص من المطار، وألهمني الله أن أُقفل الباب جيدًا، وحسنًا فعلت.
فقد تحولت هذه الرحلة القصيرة إلى سلسلة من الأحداث التي انتهت بمبيتي خارج المنزل!

وأخيرًا، ورغم كل شيء.. أشعر بالحُزن.



Exit mobile version