أين كتبت ذاك الشيء!؟!

كنت قد ذكرت في تدوينتي الأولى أهلاً بك في هذا العالم! أن المدونة محاولة لجمع أجزائي المتناثرة في كل مكان على الانترنيت، وهو ما يعنيّ بأنني أكتب في أكثر من موقع (أمرٌ بديهي، أليس كذلك؟)

إذًا، فما هي تلك المواقع؟

نبدأ مع

صفحتي الشخصية على موقع الفيس بوك:

ربما ليس هناك الكثير مما يمكنكم مشاهدته هناك، فالصفحة أشبه بموقع “تفضيلات” صغير، أشارك من خلالها كل الفيديوهات والمقالات التي استحوذت على اهتمامي. والرائع في الأمر أن معظم تلك التفضيلات تصبّ في الجانب الإيجابي للحياة، وهو ما يمنحني رؤية مُشرقة بأنني قد تخليّت عن جانبي التشاؤمي الذي لازمني لأكثر من 10 سنوات!

موقع زِد

يمكن إعتبار هذا الموقع بمثابة الأب الروحي God Father لموهبة الكتابة لديّ. كيف لا وقد أسعدني صاحب الموقع نفسه برسالة كهذه؟

 

عوالم الربح بالعربية

وهي الابنة الشرعية لمدونة “المحتوى الأفضل لأصحاب المواقع”، والتي كان ليّ معها قصة حب تاريخية (يمكنكم قراءتها هنا)

 

منصة منشر

“حديقة أستجمّ داخلها كلّما عنّ لي ذلك”

 

منصة رقيم

 رغم كثرة منصات التدوين التي أكتب فيها، ورغم امتلاكي لمدونتي الخاصة، لكن مشروع “رقيم” استطاع أن يسحرني منذ اللحظة الأولى، ربما يكونون قد نثروا “مسحوقًا سحريًّا” داخله!

 

أكاديمية حسوب

كان لي الشرف بالعمل ضمن عدّة مشاريع للأكاديمية بالتعاون مع موقع “مستقل

وبالطبع ما زال هناك مواقع أخرى حملت بصماتيّ، لكنني فقط لا أذكر أين هي!